مفهوم الدولة

بناءً على ما تم ذكره عند الحديث عن ظاهرة الدولة القومية وتطورها, نجد أن تعريف الدولة يثير الكثير من الخلافات النظرية بين المختصين بالمجالات العلمية المختلفة مما يجعل كل منهم يعرفها من وجهة نظر مادته لتتعدد التعريفات وتتشعب. ويضاف إلى ذلك الطبيعة المعقدة للظاهرة موضوع التعريف نفسها, فالدولة في الواقع ظاهرة شديدة الغموض سواء فيما يتعلق بنشأتها أو فيما يتعلق بما يتفاعل داخل كيانها الواحد من عناصر وعوامل متشعبة قد تتوافق أو تتباين.

ويعود أصل كلمة دولة (State) إلى الأصل اللاتيني (Status) والذي يعني الوقوف واستقرار الوضع. وفيما يلي استعراض لبعض ما تم اختياره من التعريفات التي أعطاها المفكرون لمفهوم الدولة:

1)  “مجموعة بشرية مستقرة على أرض معينة وتتبع نظاماً اجتماعياً وسياسياً وقانونياً معيناً يهدف إلى الصالح العام ويستند إلى سلطة مزودة بصلاحيات الإكراه”.

2)    “شعب يستوطن إقليماً – بغض النظر عن مساحته – تحت سلطة حكومة ذات سيادة”.

3)  “وحدة قانونية دائمة, تتضمن وجود هيئة اجتماعية لها حق ممارسة سلطات قانونية على إقليم محدد, وتباشر حقوق السيادة بإرادتها المنفردة, عن طريق استخدام القوة المادية التي تحتكرها”.

4)  “مجموعة من الأفراد مستقرة على إقليم معين ولها من التنظيم ما يجعل للجماعة في مواجهة الأفراد سلطة عليا آمرة وقاهرة”.

5)    “جماعة مستقلة من الأفراد يعيشون بصفة مستمرة على أرض معينة بينهم طبقة حاكمة وأخرى محكومة”.

6)  “شعب منظم تنظيماً سياسياً ويحتل أرضاً محددة ويعيش في ظل حكومة خالية تماماً أو شبه خالية من السيطرة الخارجية وقادرة على تأمين الطاعة الاعتيادية من قبل جميع الأشخاص في داخلها”.

7)  “مجموعة من الأفراد مستقرة في إقليم محدد تخضع لسلطة صاحبة سيادة مكلفة بأن تحقق مصالح المجموعة وملتزمة في ذلك بمبادئ القانون”.

8)  “كيان سياسي وقانوني منظم يضم مجموعة من الأفراد الذين يقيمون بصفة دائمة في إقليم محدد ويخضعون لتنظيم سياسي وقانوني واجتماعي معين تفرضه سلطة عليا تتولى واجبات الحماية والرعاية وتحقيق العدالة والمنفعة والرفاهية وتتمتع بحق استخدام القوة”.

9)  “مؤسسة سياسية وقانونية تقوم حين يقطن مجموع من الناس بصفة دائمة في إقليم معين ويخضعون لسلطة عليا تمارس سيادتها عليهم”.

10)     “جماعة تتوافر فيها كافة عناصر المجتمع وهي عضو في جماعة أخرى أوسع نطاقاً هي الجماعة الدولية”.

11)  “التنظيم الاجتماعي الحديث المكون من الأرض والشعب والسلطة والذي يقوم على رابطة المواطنة وليس على رابطة الدم أو العقيدة أو الثراء أو غير ذلك”.

ونلاحظ من مجمل التعريفات السابقة اتفاقها على عناصر “أركان” أساسية لا بد من توافرها في الدولة حيث ركزت معظمها على وجود شعب (العنصر البشري), يستوطن إقليماً (العنصر المادي), ويخضع لسلطة سياسية (العنصر التنظيمي).

وسآتي إن شاء الله على هذه الأركان بالتفصيل لاحقاً.

أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: